شبكة نور الحسيـن عليه السلام - شيعة تركمان العراق
اللغـة
 الحسين مصباح الهدى - خدمة الحسين عليه السلام --- بين السلب والايجاب
إبحـــث في الموقع
الأخبــار : منشورات طائفية وجدت في بعض مناطق التركمان المعروفين بولائهم لاهل البيت عليهم السلام - 31/10/2013 < عاجل ... خمس انفجارات تهز مدينة اربيل - 30/09/2013 < الحكومة الايرانية تدين تفجيرات امس - 29/08/2013 < تصريحات محمد مهدي البياتي بخصوص الغاء المادة 23 - 29/08/2013 < ملامح معركة البوسنة ترسم في وجه طوزخورماتو..!! - 25/12/2013 <     المقــالات : الانتصار لدين الله.. والمسارعة في تحطيم عروش الطغاة - أضيف بواسـطة n-alhusain < عاشوراء والأمويين الجدد - أضيف بواسـطة n-alhusain < بكاؤنا وبكاؤهم - أضيف بواسـطة n-alhusain < خدمة الحسين عليه السلام --- بين السلب والايجاب - أضيف بواسـطة n-alhusain < ماذا نقول في حق امير المؤمنين الامام علي بن ابي طالب عليه السلام ؟ - أضيف بواسـطة n-alhusain <     الصــور : العتبة الحسينية المقدسة < العتبة الحسينية المقدسة < العتبة الحسينية المقدسة < العتبة الحسينية المقدسة < العتبة الحسينية المقدسة <     الملفــات : يخلب عباس نهر فرات - أضيف بواسـطة n-alhusain < ياعلي ياطمة - أضيف بواسـطة n-alhusain < ورما بالم رقياني- - ابراهيم جاسم - أضيف بواسـطة n-alhusain < وإماماه واعباساء سيد حيدر عربي-تركماني - أضيف بواسـطة n-alhusain < من حسيني كربلايا بيلم باغلامشام - أضيف بواسـطة n-alhusain < الجمعة 19/1/2018
توقيـت بغداد
القائمـة الرئيســية
اقسام الموقع
مكتبة الشبكة

المكتبة الفقهية

المكتبة العقائدية

كتب التاريخ

الشعر والشعراء

القصص والروايات

كتب اخرى

اثار ومعالم التركمان

اعلام

شعر و شعراء

مساجد وحسينيات

معالم اسلامية

 

الصوتيات والمرئيات

الصوتيات

المرئيات

ألبـوم الصـور
البطاقات الاسلامية

فلاشات

تصاميم اسلامية

مكتبة الملفـات
مؤمن قريش

مـن مقالاتنـا
كل إناء ينضح بما فيه
قصص ومواعظ
أضيف بواسـطة n-alhusain
عدد المشـاهدات 4302
تاريخ الإضافـة 11/08/2010
محرك بحث الغدير
 محرك بحث الغدير

خدمة الحسين عليه السلام --- بين السلب والايجاب
خدمة الحسين عليه السلام --- بين السلب والايجاب
أضيف بواسـطة n-alhusain
أضف تقييـم

خدمة الحسين عليه السلام --- بين السلب والايجاب

بسم الله الرحمن الرحيم

 

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خير وافضل رسله الرسول الامين محمد واله الغر الميامين الطاهرين واللعن الدائم على اعدائم اجمعين -- اللهم وفقنا وجميع العاملين للعلم والعمل الصالح يارب العالمين والعاقبة للمتقين وسلام على المرسلين بداية اعزي مولاي وسيدي وقائدي الامام المهدي صاحب العصر والزمان بحلول ذكرى مصيبة جده سيد الشهداء من الاولين والاخرين الامام الحسين بن علي بن ابي طالب عليه السلام وجميع علماء الامة المنصفين عموما وجميع المسلمين وخصوصا شيعته ومن تولاه وناصره الى يوم الدين . لقد كان الامام الحسين عليه السلام مخيرا بين امرين هما اما الاقرار بحكومة يزيد بن معاوية والخضوع لقوانينها المنحرفة وله بذلك العافية والسلامة واما الامتناع عن ذلك كله ومصيره القتل والشهادة فاختار عليه السلام الامر الثاني لا لشئ دنيوي كطلب الرئاسة او السلطة او الزعامة او ليخلده التاريخ ولكن لانه :- 1- باقراره عليه السلام لحكومة يزيد لعنه الله يعني اعطاءها غطاءا شرعيا لجميع سلوكياتها المنحرفة الفاسدة وبالنتيجة يؤدي ذلك طمس الدين واندثاره ورجوع الامة الى الجهالة والعمى وذلك مصادرة لجميع تضحيات الرسول الاعظم صلى الله عليه واله والرواد الاوائل الابطال الذين بفضلهم وبهم وصل الينا الاسلام المقدس فكان لابد من الرفض اعلانا لعدم شرعية يزيد وسلطانه حتى وان كلفه عليه السلام ذلك كل مايملك من اولاد وبنين واعزة واحبة واموال

2- من خلال تواتر وكثرة الكتب الواردة اليه عليه السلام من اهل الكوفة ببيعته وانتظاره فقد كانت الحجة لازمة عليه بالخروج والرفض ليزيد لعنه الله لوجود الانصار . فكان الواجب الشرعي يقتضي عليه عليه السلام القيام بالتغيير والاصلاح والامر بالمعروف والنهي عن المنكر فحصل الذي حصل فكان دمه الطاهر هو اعلان ثورة مستمرة الى يوم القيامة ضد كل من منهجه منهج يزيد لعنه الله كما قال هو عليه السلام ( ومثلي لايبايع مثله ). وانطلاقة هذا الامر الالهي حسب التخطيط الالهي الحكيم هو من خلال المنبر الحسيني المقدس . وهذا امر ايجابي لجميع المستويات ولكن السلب فيه مع شديد الاسف هو

:- 1-نرى ان بعض صور الخطابة الحسينية لاتتلاءم مع هذا العصر وهذا الجيل خطابة كما يسميها البعض خطابة كلاسيكية حيث اني اسمع بعض المجالس فقط مصائب خالية من اي فكرة او محتوى اهم شئ هو وجود صوت جميل ليس الا . طبعا الصوت الحسن والمؤثر مرغوب ومفضل لكن لايكون الغاية الاولى من المجلس فالحسين عليه السلام عبرة قبل ان يكون عبرة . في يوم من الايام في زمن الطاغية الهدام صدام كان لدي مجلس في احدى القرى وكان صاحب المجلس قد روى لي القصة التالية قائلا لي :- في يوم من الايام اجتمع اهل القرية وقالوا لي ياسيد محمد نريد منك ان تذهب الى النجف الاشرف لتاني لنا بخطيب حسيني بشرط ان يكون ذا صوت حسن وتاتي به لنختبره فان اعجبنا صوته قبلناه وان لم يعجبنا صوته يرجع الى اهله فقبلت بالفكره وسافرت الى النجف وبحثت عن الخطباء فارشدوني الى احد الخطباء الحسينين فاتفقت معه وشرحت له الامر وبينت له شرط اهل القرية فوافق الشيخ بالشرط وجاء معي الى القرية الواقعة في الشطرة فاجتمع اهلها ليلا فقرا الشيخ المجلس وبعد ان انتهى المجلس قلت لهم والان ماهو رايكم بهذا الشيخ الخطيب ؟ فقالوا لي : لم يعجبنا فليس له صوت حزين وجميل فليرجع لاهله وابحث لنا عن خطيب اخر . ولما اصبح الصباح سافر الشيخ الى النجف فبقيت ابحث عن خطيب فلم اجد الى ان اقترب عاشوراء او رمضان لااتذذكر بالضبط وضايقنا الوقت فتحيرنا لم نجد اي خطيب فنمت ليلا فرايت رؤيا في منامي كانما الامام الحسين عليه السلام جاءني وهو غير راض عنا وهو يقول كيف ترجعون ذلك الخطيب لانه لايملك صوتا هو نفسه تذهب اليه وترجعه لاغيره ففزعت من نومي وذهبت فورا الى النجف وارجعت الشيخ الينا فاتم مجالسه

. 2- بعض الخطباء وليس كلهم تكون مواضيع تاريخية كقصص مثلا اغلبها مسموع دون التحليل التربوي لها او طرح الدروس والعبرفقط نقل مع شديد الاسف .

3-بعض الخطباء لايهتم بالتحضير للموضوع وهذا برايي هو استخفاف بعقول الناس لان المجتمع الان يعيش انفتاح فكري كبير وواسع وهذا بدوره جعل مذهبنا الشريف يتكالب عليه الاعداء من جميع الاتجاهات بطرح الشبهات والافتراءات والاشكالات فعلى الخطيب ان يكون ملما بكل ذلك ليرد مايرد من الاطراف المقابلة ليرفع الشبهات عن اذهان مجتمعنا .

4- بعض الخطباء مع شديد الاسف لايتكلم بلسان المجتمع فالمجتمع لديه هموم ومشاكل وانحرافات موجودة في حياته والخطيب الحسيني هو لسان الناس على المنبر بحيث هو المعبر عنهم لنقد الواقع ووضع الحلول والمعالجات له سواء كان ذلك بالترغيب او بالترهيب وان لايجعل للمجاملة في ذلك مكانا لها لخاطر فلان او علان على حساب الشريعة الاسلامية المقدسة يجب ان يطرح الاسلام على المنبركما هو .

5- بعض الخطباء مع شديد الاسف جعل الخطابة الحسينية وسيلة يعتاش منها وهمه الوحيد انه كم يحصل من المال في هذا الشهر او ذاك وهذا تعيش على الدين وقد نهى عنه النبي الاعظم صلى الله عليه واله وسلم فالمال وسيلة وليس غاية فليجعلوا المال وسيلتهم الى الافضل في خدمة الحسين عليه السلام والغاية نشر الاسلام واهل البيت عليهم السلام واصلاح المجتمع الذي من اجله ضحى الامام الحسين عليه السلام كما تقدم فتامل جيدا .

6- بعض اصحاب المواكب مع شديد الاسف همهم الوحيد البروز دون احترام لاحكام الله تعالى والتي من اجلها استشهد الامام الحسين عليه السلام وابسط مثال على ذلك هو اقامتهم لمراسم العزاء في الطرق العامة الخاصة بطريق المسلمين علما انه يحرم قطع طريق المسلمين فيحدث التذمر عند الناس بسبب المشاكل الذي يحدثه ذلك الفعل لهم في حركتهم وعملهم

7- بعض الاشخاص غير المقبولين اجتماعيا مع شديد الاسف يقوم بتقليد شخصية من شخصيات الطف اثناء العمل في الموكب وهذا طبعا امر مرفوض فلابد من وضع الحلول لذلك والا فنحن نسئ للامام الحسين عليه السلام ولقضيته العادلة .

8- مع شديد الاسف بعض الرواديد الحسينيين ياتون بالحان لاتليق بشخصية الامام الحسين عليه السلام تلك الشخصية العظيمة التي هي افضل واعظم وخير شخصية بعد النبي صلى الله عليه واله وبعد امير المؤمنين عليه السلام ناتي نحن النكرات نحوله الى شخصية ضعيفة مسكينة بكلمات لاترقى الى المستوى الحسيني العظيمي الذي ارهب ويرهب العالم المعادي والادهى من ذلك بعض الاطوار هي اطوار غنائية وهذا يعرفه الاغلب من الناس مما شوه الرثاء الحسيني المقدس.

9- نلاحظ بعض الخدمة سواء كانوا رواديد او خطباء او اصحاب مواكب ميولهم ميولا اتجاهيا لجهة كذا وجهة كذا المفروض ان يكون المحور هو الحسين عليه السلام فقط بعيدا عن كل انتماء اخر سواء كان سياسيا او دينيا .

10 - علينا ان نبتعد في خدمتنا للحسين عليه السلام عن السياسة الدنيوية وان نجعل خطنا الذي نسير عليه هو سياسة الحسين عليه السلام فقط ليس الا

11- مع شديد بعض الخطباء يتصور نفسه بانه اعلم من الحاضرين وافضل منهم مما يزرع عنده نزعة الترفع والتكبر عنده وهذا تصور خاطئ فقد يكون اغلب او احد الحاضرين اعلم منه وافضل فيجب على الخطيب الحسيني الحقيقي ان يتعايش مع جميع طبقات الناس ويجالس اضعفهم وافقرهم وابسطهم ولنا قدوة في ذلك الامام الحسين عليه السلام وجميع اهل البيت عليهم السلام فلابد على الجميع ان يسعى لمنع هذا الهبوط في الاداء لخدمة الحسين عليه السلام والعمل على الرقي والكمال وبث الروح الحسينية الاصيلة في نفوس المؤمنين وجزاكم الله تعالى خير جزاء المحسنين وعظم الله لنا ولكم الاجر

خادمكم الشيخ جواد الخفاجي

عدد المشـاهدات 4591   تاريخ الإضافـة 07/12/2010 - 06:25   آخـر تحديـث 19/01/2018 - 08:54   رقم المقـال 50
مقـالات مشـابهة
ماذا نقول في حق امير المؤمنين الامام علي بن ابي طالب عليه السلام ؟
الفرق بين الطائفية والمذهبية
ما سأله الشامي لأمير المؤمنين عليه السلام
معنى الدين والفرق بين التعريف الغربي لها والتعريف الحقيقي لها
خطبة السيدة زينب عليها السلام في الكوفة
جميـع الحقوق محفوظـة © www.N-Alhusain.net 2013
الشــكل