شبكة نور الحسيـن عليه السلام - شيعة تركمان العراق
اللغـة
 مقالات ودراسات - الفرق بين الطائفية والمذهبية
إبحـــث في الموقع
الأخبــار : منشورات طائفية وجدت في بعض مناطق التركمان المعروفين بولائهم لاهل البيت عليهم السلام - 31/10/2013 < عاجل ... خمس انفجارات تهز مدينة اربيل - 30/09/2013 < الحكومة الايرانية تدين تفجيرات امس - 29/08/2013 < تصريحات محمد مهدي البياتي بخصوص الغاء المادة 23 - 29/08/2013 < ملامح معركة البوسنة ترسم في وجه طوزخورماتو..!! - 25/12/2013 <     المقــالات : الانتصار لدين الله.. والمسارعة في تحطيم عروش الطغاة - أضيف بواسـطة n-alhusain < عاشوراء والأمويين الجدد - أضيف بواسـطة n-alhusain < بكاؤنا وبكاؤهم - أضيف بواسـطة n-alhusain < خدمة الحسين عليه السلام --- بين السلب والايجاب - أضيف بواسـطة n-alhusain < ماذا نقول في حق امير المؤمنين الامام علي بن ابي طالب عليه السلام ؟ - أضيف بواسـطة n-alhusain <     الصــور : العتبة الحسينية المقدسة < العتبة الحسينية المقدسة < العتبة الحسينية المقدسة < العتبة الحسينية المقدسة < العتبة الحسينية المقدسة <     الملفــات : يخلب عباس نهر فرات - أضيف بواسـطة n-alhusain < ياعلي ياطمة - أضيف بواسـطة n-alhusain < ورما بالم رقياني- - ابراهيم جاسم - أضيف بواسـطة n-alhusain < وإماماه واعباساء سيد حيدر عربي-تركماني - أضيف بواسـطة n-alhusain < من حسيني كربلايا بيلم باغلامشام - أضيف بواسـطة n-alhusain < الثلاثاء 23/1/2018
توقيـت بغداد
القائمـة الرئيســية
اقسام الموقع
مكتبة الشبكة

المكتبة الفقهية

المكتبة العقائدية

كتب التاريخ

الشعر والشعراء

القصص والروايات

كتب اخرى

اثار ومعالم التركمان

اعلام

شعر و شعراء

مساجد وحسينيات

معالم اسلامية

 

الصوتيات والمرئيات

الصوتيات

المرئيات

ألبـوم الصـور
البطاقات الاسلامية

فلاشات

تصاميم اسلامية

مكتبة الملفـات
مؤمن قريش

مـن مقالاتنـا
منافيخ جهنم
قصص ومواعظ
أضيف بواسـطة n-alhusain
عدد المشـاهدات 3499
تاريخ الإضافـة 01/08/2010
محرك بحث الغدير
 محرك بحث الغدير

الفرق بين الطائفية والمذهبية
الفرق بين الطائفية والمذهبية
أضيف بواسـطة n-alhusain
أضف تقييـم

الفرق بين الطائفية والمذهبية

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خير خلقه اجمعين الرسول الصادق الامين محمد بن عبد الله خاتم وسيد المرسلين وعلى اله الاطهار المصطفين الاخيار الغر الميامين الذين فرض الله طاعتهم على العالمين واذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا وعلى من تبعهم باحسان الى يوم الدين انه حميد مجيد نعم المولى ونعم النصير . واللعن الدائم على اعدائهم اجمعين الى قيام يوم الدين والعاقبة للمتقين . ان الحياة التي نعيش فيها مليئة باشياء كثيرة وهذا الاشياء منها نافع مفيد ومنها مضر هالك والله سبحانه وتعالى اعطى للانسان عقلا يميز به بين النافع والضار وبين الخير والشر . حيث عندنا ان العقل من مصادر التشريع الاسلامي ولكن ليس كل عقل ولكن عقل العقلاء كما يعبرون او بمعنى اخر هو مانصت عليه الروايات الشريفة في معنى العقل . واليك عزيزي القارئ الكريم طائفة منها :- 1- في الكافي ج 1 ص 11 – الحديث 2 : عن علي ع قال : هبط جبرائيل ع على ادم ع فقال : ياادم اني امرت ان اخيرك واحدة من ثلاث فاخترها ودع اثنتين . فقال له ادم ع : ياجبرائيل وماالثلاث ؟ فقال : العقل والحياء والدين . فقال ادم ع : اني اخترت العقل . فقال جبرائيل للحياء والدين : انصرفا ودعاه . فقالا له : ياجبرائيل انا امرنا ان نكون مع العقل حيث كان . قال : فشانكما وعرج . 2- وفي المصدر السابق – الحديث 3 : عن ابي عبد الله الصادق ع : قال : قلت له : مالعقل ؟ قال ع : ماعبد به الرحمن واكتسب به الجنان . قال : قلت : فالذي كان في معاوية : فقال : تلك النكراء ! تلك الشيطنة وهي شبيهة بالعقل وليست بالعقل . اذن العقل يجب ان ياخذ دوره في صناعة الحياة الطيبة للانسان ولا يكون جامدا يجب ان يتغذى ويتسامى فهو بحاجة الى الغذاء كما ان المعدة تحتاج الى الطعام والشراب . حتى بذلك يستطيع العاقل بعقله ان يميز بين النافع والضار والخير والشر والحق والباطل والهدى والظلمة والنور الخ . علما ان حتى الامور المفيدة الايجابية لاتخلو من ضرر كالدواء الذي يعطى للمريض فهو دواء ضروري ومهم لانه رافع للمرض واذا رفع الدواء المرض سلمت حياة المريض لكن بنفس الوقت هذا الدواء له مضاعفات جانبية اخرى مثلا كالمرارة في الفم او يسبب النحول مثلا ولكن هذا اهون من الموت . فحياتنا اليوم متطورة في تكلنوجيتها وثقافتها واصبح العالم كقرية صغيرة امامنا وهذا شئ جيد ونافع ومفيد لكنه مع شديد الاسف كلما تتطور حياة الانسان وحضارته تتعقد عليه الحياة اكثر . واليك بعض الامثلة :- 1- كانت وسيلة النقل سابقا الابل والبغال والحمير والان السيارات والطائرات والسفن والقطارات . مما سبب الراحة للبشرية من عناء السفر ومتاعبه الا انه ازدادت حوادث الموت من خلال حوادث السيارات والطائرات وغرق السفن في قبال السابق لم تكن اسباب موت الا ماندر . 2- كانت وسيلة الانارة الخشب والاشجار والنفط والان الكهرباء لكن نجد الالاف الناس تموت بسبب الصعق الكهربائي . الخ من الامور الاخرى واليوم تطور على المستوى الفكري والثقافي لكن مع شديد الاسف هذا التطور جعل الامة الاسلامية تعيش حالة التناحر والتقاتل فيما بينها بسبب الفكر الخاطئ المدعوم من الاستعمار الغربي الكافر. واهما الفكر العقائدي والديني وادخلوا فيه مصطلحات لم تكن معروفة عند الناس او بتعبير اخر غير متداولة فيما بينهم فزرعوها فيما بيننا باسم التطور والحضارة والعولمة مع ان حضارة الاسلام لاتضاهيها حضارة في العالم ابدا ولكن هذه الحضارة يحاولون طمسها او جعلها حضارة شكلية او كما يسمى حضارة كلاسيكية وطرق طمسها طرق شيطانية قد تمر على اكثر الناس لسذاجتهم وبساطتهم واذكر لك عزيزي القارئ مثالا واحدا . الان الغرب وقديما يشجع المسلمين على الايفاد الى بلادهم كبعثات دراسية او تعليمية او تطويرية ولكن ليس القصد منها هذا ولكن القصد ان الشخص الموفد لما يرجع الى بلده لايكون له حديث الا بالبلد الذي كان مسافرا به ويحاول ان يبين بانه افضل من بلده وان ناسه افضل من ناسه ويكون هذا الشئ متداولا بين الناس فتبدا فكرة التذمر من المسلمين خصوصا ومن العرب عموما . هذا وغيره جعل الدين والاسلام ممزقا ومتفرقا الى فرق فمثلا الشيعة يتقاتلون فيما بينهم والسنة يتقاتلون مع الشيعة وهكذا . والمشكلة تكمن هنا انك لما تتكلم باسم طائفة اسلامية يقولون انك طائفي وهذه العبارة اخنلقوها حتى لاينظر الى العقيدة وان تكون العقيدة مهملة كشئ هامشي !!!!!!! والناس مع شديد الاسف اخذت على ذلك . وفي الحقيقة والواقع هناك فرق كبير بين الطائفية والمذهبية . فعلينا ان نميز ونفرق بينهما . والفرق كما يلي عزيزي القارئ الكريم

 : - 1- الطائفية تعنى الغاء الاخر من الوجود فاذا لم تكن معي فانت عدوي . وهذه مسالة يرفضها الاسلام الحنيف رفضا قاطعا وترفضها جميع الاديان والمذاهب الاسلامية عدا النواصب والخوارج والوهابية الذين يبيحون دم المخالف لهم . ومع شديد الاسف انهم يحسبون على اخواننا الاعزاء ابناء العامة

 . 2- اما المذهبية فهي انك تاخذ دينك من مذهب معين وانت تاخذ دينك من مذهب معين مع وجود الاحترام والمحبة بين الطرفين واحترام كل واحد معتقد الاخر والنقاش والخلاف بينهما بشكل علمي حسب الادلة الموجودة مع بقاء الالفة والود بينهما

 . 3- الطائفية تقع في كل شئ ليس فقط في الدين تقع في العشيرة مثلا وتقع في القوميات فهناك طائفية قومية وطائفية سياسية وطائفية عشائرية الخ

 . 4- اما المذهبية فهي متعلقة بالدين فقط لاعلاقة لها لابالقومية ولا بالعشيرة فلا تشكل أي خطر . فيحزننا جدا ان بعض الاخوان لما تذكر امامه اهل البيت ع يقول انا اكره الطائفية وهذا من عجائب هذا العصر ان من يذكر اهل البيت ع يكون طائفيا . كيف يكون اهل البيت ع طائفيون وهذا سيد الائمة علي بن ابي طالب ع في حديث له حول احترام الانسان يقول ع : - اما نظير لك في الخلق او اخ لك في الدينفاين الطائفية اذن . في رواية ما مضمونها ان الامام علي ع راى شيخا يهوديا يستجدي فجعل له راتبا من بيت مال المسلمين ووبخ المقصرين في حقه مستدلا على ذلك بانهم كانوا مستفيدين من شبابه ولما هرم تركوه . هؤلاء هم اهل البيت ع وهذا هو طريق شيعتهم فان الشيعة هم الذين يقتدون بالامام علي ع قولا وفعلا وعملا . ومع شديد الاسف لما اقرا الردود حول كتاباتي العقائدية من الاخوة المؤمنين جزاهم الله خيرا اراهم يسيئون فهمها فانا من الرافضين الى الطائفية بكل اشكالها رفضا قاطعا وانما انا مع الحوار الموضوعي المذهبي لا الطائفي . اتمنى انجلاء الغبار ووضوح المطلب نسال الله تعالى الهداية للجميع واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين وصلى على محمد واله الطاهرين

 

الشيخ جواد الخفاجي


شبكة نور الحسين عليه السلام ................................ www.n-alhusain.net

 

 

عدد المشـاهدات 5731   تاريخ الإضافـة 19/11/2010 - 22:25   آخـر تحديـث 23/01/2018 - 18:34   رقم المقـال 48
مقـالات مشـابهة
خدمة الحسين عليه السلام --- بين السلب والايجاب
معنى الدين والفرق بين التعريف الغربي لها والتعريف الحقيقي لها
جميـع الحقوق محفوظـة © www.N-Alhusain.net 2013
الشــكل