شبكة نور الحسيـن عليه السلام - شيعة تركمان العراق
اللغـة
 مقالات ودراسات - استيقظي أختاه وغيّري مسار حياتك من جديد
إبحـــث في الموقع
الأخبــار : منشورات طائفية وجدت في بعض مناطق التركمان المعروفين بولائهم لاهل البيت عليهم السلام - 31/10/2013 < عاجل ... خمس انفجارات تهز مدينة اربيل - 30/09/2013 < الحكومة الايرانية تدين تفجيرات امس - 29/08/2013 < تصريحات محمد مهدي البياتي بخصوص الغاء المادة 23 - 29/08/2013 < ملامح معركة البوسنة ترسم في وجه طوزخورماتو..!! - 25/12/2013 <     المقــالات : الانتصار لدين الله.. والمسارعة في تحطيم عروش الطغاة - أضيف بواسـطة n-alhusain < عاشوراء والأمويين الجدد - أضيف بواسـطة n-alhusain < بكاؤنا وبكاؤهم - أضيف بواسـطة n-alhusain < خدمة الحسين عليه السلام --- بين السلب والايجاب - أضيف بواسـطة n-alhusain < ماذا نقول في حق امير المؤمنين الامام علي بن ابي طالب عليه السلام ؟ - أضيف بواسـطة n-alhusain <     الصــور : العتبة الحسينية المقدسة < العتبة الحسينية المقدسة < العتبة الحسينية المقدسة < العتبة الحسينية المقدسة < العتبة الحسينية المقدسة <     الملفــات : يخلب عباس نهر فرات - أضيف بواسـطة n-alhusain < ياعلي ياطمة - أضيف بواسـطة n-alhusain < ورما بالم رقياني- - ابراهيم جاسم - أضيف بواسـطة n-alhusain < وإماماه واعباساء سيد حيدر عربي-تركماني - أضيف بواسـطة n-alhusain < من حسيني كربلايا بيلم باغلامشام - أضيف بواسـطة n-alhusain < الثلاثاء 23/1/2018
توقيـت بغداد
القائمـة الرئيســية
اقسام الموقع
مكتبة الشبكة

المكتبة الفقهية

المكتبة العقائدية

كتب التاريخ

الشعر والشعراء

القصص والروايات

كتب اخرى

اثار ومعالم التركمان

اعلام

شعر و شعراء

مساجد وحسينيات

معالم اسلامية

 

الصوتيات والمرئيات

الصوتيات

المرئيات

ألبـوم الصـور
البطاقات الاسلامية

فلاشات

تصاميم اسلامية

مكتبة الملفـات
مؤمن قريش

مـن مقالاتنـا
بِر الوالدينْ
قصص ومواعظ
أضيف بواسـطة n-alhusain
عدد المشـاهدات 4066
تاريخ الإضافـة 25/07/2010
محرك بحث الغدير
 محرك بحث الغدير

استيقظي أختاه وغيّري مسار حياتك من جديد
استيقظي أختاه وغيّري مسار حياتك من جديد
أضيف بواسـطة nalhusain
أضف تقييـم

 

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قبل ان نبدأ في الكلام ,أريد ان ابدأ بمقدمة صغيرة لنسميها 

كلام يجب ان يقال الآن 

  لندخل الى عقر قضيتنا ونفهمها بدقة وتعيها عقولنا وقلوبنا في آن.

لندقق بالصورة جيدا:

 

ماذا ترى ؟ اليس هناك مجموعة من قناني المياه المغلقة وواحدة مفتوحة؟

والحال انها تشبه تماما :

 و 


عجيب أليس كذلك؟

ولكن في الصحة فهو 100% تنطبق

والأمثال تضرب ولا تقاس فالقنينة المفتوحة والمعلنة التحرّر من  القيود على سبيل المثال هي تلك التي يدخل الغبار والشوائب اليها من كل حدب وصوب فضلا عن ذلك أن ماؤها لا تعرف ان كان صافيا او نقيا لأنه اعتاد منذ زمن طويل ان يكون غير مغلق
وان اتيت الى الطرف الآخر ستجد أنّ القنينة المغلقة ماؤها كما هو نظيف وصافي ونقي وطعمه كما هو لا يزيد ولا ينقص متى ما اردت ان تشرب يكون بالك مطمئن

 فانظر يا صاحي الى ما اريد ان تعرفه وانتِ أختاه افهمي مني الفكرة وترجميها انتِ لوحدة بتأنٍّ وتدبر ..


الفتاة المحجّبة هي التي تصون نفسها وجمالها وتمنع اي احد ان يُدنّس حياءها وعفّتها ومثالها كمثال القنينة المختومة عذبة رقيقة مهما جار الزمان عليها لن يتجرّأ أحد ان يخدش شرفها وان طلبها احد استعذب جمالها واطمأنّ لها بخلاف المأسوف عليها وعلى حالها الغير محجبة فهي معرّضة في اي وقت ان تسمع الكلام المؤذي والمعسول الذي واحسرتاه عليها يأكلها كما تأكل النار الحطب ولا تنسى انّ من فتح الباب على نفسه فليتلقّ صفعة الحياة والبشر والأخساء اخوان الشياطين باتوا كثر وهم يصطادون بكل سهولة امثالها. ومتى ما اراد احد  ان تكون له لربما احبها وتعلق قلبه بها ولكن يبقى الشك في قلبه مدى الحياة

اذن,موضوع الحجاب هو ليس بموضوع يتوقف على كشف الشعر فقط والجسد انما هو ممتد ليشمل سائر الحياة المتعلقة به: هو متعلق بالزواج -بالأسرة فضلا عن انه متعلق بأن تكون الفتاة السافرة مطرودة من رحمة الله لأنها تجهر بالعصيان وكأنها تتحدى الله عز وجل بتمردها وعدم رغبتها في طاعته

يا من قرأت رسالتي لا تظنّن انني قد تحاملت وكبّرت حجم الموضوع.. فالموضوع هو اكبر مما تحتمله عقولنا ودع الزمان اللعوب يريك صحة ما اقول فالله يعلم ما هو المفيد لها ولذا امر المرأة بالحجاب لكي تكون كالؤلؤة البعيدة المنال والمشرقة على الدوام والتي لا تقدر بالإثمان

 اخيرا:لحظة التغيير والعودة الى الله عز وجل

يقول الله عز وجل  { فمن تابَ من بعدِ ظلمِهِ وأصلحَ فإنّ الله يتوب عليه إنّ اللهَ غفورٌ رحيم }المائدة/39\ص 114

{ومن يعمل سوءا أو يظلم نفسه ثم يستغفر الله يجد الله غفوراً رحيما }  النساء : 110 -ص 96

انّ الله عز وجل غفور رحيم, يفتح باب الرحمة والعفو لمن اراد ان يبدأ من جديد ويغير مسار حياته من جديد.....

كل تحياتي وسلامي الى المرأة المؤمنة العفيفة الصائنة لنفسها المطيعة لمولاها وخالقها

دمتم في امان المولى عز وجل

عدد المشـاهدات 2749   تاريخ الإضافـة 25/08/2010 - 13:31   آخـر تحديـث 19/01/2018 - 08:01   رقم المقـال 32
مقـالات مشـابهة
الانتصار لدين الله.. والمسارعة في تحطيم عروش الطغاة
جميـع الحقوق محفوظـة © www.N-Alhusain.net 2013
الشــكل